المملكة ترتقي بمجتمعها صحيًا

أصبحت صحة المجتمع السعودي أكثر عرضة للخطر في السنوات الأخيرة، يرجع ذلك إلى اعتماد أفراده بصورة كبيرة على النظم الغذائية التي تشتمل على المزيد من الأطعمة المصنعة والوجبات السريعة، مما خلق أنماط حياة أقل نشاطًا وديناميكية بسبب الخيارات الغذائية السيئة. كل هذه العوامل أدت إلى ارتفاع معدلات السمنة والسكري وضغط الدم وغير ذلك من الأمراض المزمنة.

وبالرغم من ذلك، فإن تغيير هذا الاتجاه العام أمر ممكن، حيث تتضافر الجهود والمبادرات الحكومية القوية مع التقنيات الحديثة بهدف تحسين الحالة الصحية العامة لأفراد المجتمع السعودي وبصفة خاصة في المدن الأكثر عرضة للمخاطر الصحية.

لقحات كوفيد-19

في ديسمبر 2020 م، شرعت المملكة العربية السعودية في تطعيم سكانها ضد فيروس كوفيد- 19 ، وقد جاءت هذه الخطوة ضمن جهود الحكومة الدؤوبة للتصدي للجائحة. مع تفاقم الأزمة وتزايد عدد الحالات عالميًا، أصبح تطعيم الجميع ضرورة حتمية لمكافحة الوباء، إذ تقي اللقاحات من خطر الإصابة بفيروس كوفيد-19 بعد حوالي 7 إلى 14 يومًا من الجرعة الثانية.